إعلانات

 

فيديو

الفيس بوك

مساحة إعلانية

   

لماذا تتأخر موريتانيا عن سباق التسلح في المنطقة.. ؟

ثلاثاء, 13/10/2020 - 11:47

دائما نعتز ونتباهى بجيشنا الوطني، رمز الوطنية والتضحية، والشجاعة والاحتراف والمهنية العالية، والانضباط العسكري مما جعله يتبوأ مكانة في قلوب ووجدان كل الموريتانيين، لأنهم بالفعل هم عين الوطن الساهرة ودرعه الحصين ..
إن قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية تأسست من أبناء الوطن المخلصين المكافحين، فما بيت من بيوت الموريتانيين إلا كان لأحد أفراده شرف الانتساب لهذه الأجهزة العريقة، فهم درع الوطن وحصنه المنيع، فقد حملوا على عاتقهم حماية الوطن وحوزته الترابية والحفاظ على أمنه واستقراره ليبقى وطنا قويا موحدا ومعافى ..
فتحية ملؤها الفخر والاعتزاز للذين يقدمون دمائهم في سبيل الوطن من أجل الحفاظ عليه ودرء المخاطر عنه ..
إننا نريد لجيشنا الوطني ولقوات أمننا أن تكون في الطليعة دائما وأن تبقى نموذجا في الاحتراف والتدريب والتنظيم حتى تتميز، كما كانت، في ميادين البطولة والكرامة والكبرياء ..
إنني على ثقة بأن المال وحده ليس هو المعيار الوحيد للحكم على قدرات القوات المسلحة في أي دولة، لكن نوعية وكمية الأسلحة، وكذلك عدد الجنود المتدربين الذين يمكن استدعاؤهم في حالات الطوارئ، والحروب والأزمات والكوارث الإنسانية، هي أيضا من العناصر الأساسية ..
إنه من اللازم أن يبقى جيشنا الوطني دائما من أقوى جيوش المنطقة، خاصة أن غيوم سباق التسلح مظلمة في أفق دول الجوار، حيث بات كل بلد على حدة يسعى إلى تجديد ترسانته العسكرية مع التركيز على القطع البحرية والأسطول الجوي، فمثلا الحكومة السنغالية أبرمت مؤخرا صفقة لشراء ثلاث قطع بحرية صغيرة قادرة على الإبحار لمسافة 4500 ميل بحري، وتصل سرعتها إلى 21 عقدة وقدرة بقائية 25 يوما مع طاقم من 24 شخصا، وستكون أول القطع في الأسطول السنغالي المزودة بأربعة صواريخ دقيقة الموجهة المضادة للسفن، وثلاث صواريخ للدفاع الذاتي، بالإضافة إلى مدافع أمامية سريعة الطلقات ذو عيار ال76 ملم قادرة على التعامل مع الأهداف الجوية و البحرية و السطحية، وكذلك مدافع بحرية 20 ملم تعمل بالتحكم عن بعد بالكامل، و رشاشات أوتماتيكية من عيار12.7 ملم .. وفق مصادر موثوقة
ومن الشمال هاهي المغرب توقع اتفاقيات دولية عديدة في مجال الصناعات العسكرية، حيث تتجه المملكة المغربية نحو تطوير ترسانتها العسكرية، فقد باتت الرباط تخصص ميزانية كبرى لذلك من أجل إتمام صفقات أسلحة ومعدات حربية.
وفي هذا الإطار، أعلن البنتاغون، في أغسطس الماضي، عن توقيع الرباط لصفقة جديدة مع الولايات المتحدة لاقتناء 24 مقاتلة حربية من نوع “أف- 16” ستُشرف على تصنيعها وإعدادها شركة" لوكهيد مارتن كورب". (تابع مستجدات الصحف العسكرية المغربية ).
كما أعطى العاهل المغربي للقائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، الضوء الأخضر للشروع في تصنيع الأسلحة ومعدات الدفاع، ومنح تراخيص تسمح بتصنيع الأسلحة والمعدات العسكرية والأمنية المستخدمة من قبل القوات المسلحة وقوات الأمن.
وتسلمت القوات المسلحة المغربية، في مارس الماضي، شحنة من نظام راجمات الصواريخ الصيني AR2، والذي يعتبر من أقوى أنظمة الرجم بالصواريخ في العالم، ويعد من أقوى أسلحة الردع في ترسانة القوات المغربية..
إنه من أجل الحفاظ على موازين القوى في المنطقة، وتعزيز قدراتها العسكرية، ينبغي أن تقوم موريتانيا بتطوير أسلحة جيشها ومعداته الحربية، وعدم الاكتفاء بأسلحة ضعيفة الكثافة، كانت تستخدم في عمليات الرقابة البحرية، وتنسجم فقط مع المهام المدنية والعسكرية في المراقبة البحرية، ومكافحة التهريب والقرصنة.
الكاتب الصحفي عزيز ولد الصوفي.