إعلانات

 

فيديو

الفيس بوك

مساحة إعلانية

   

البيان الختامي لـ"مانحي لبنان": الإغاثة ستقدم مباشرة للشعب

أحد, 09/08/2020 - 22:41

انعقد اليوم الأحد المؤتمر الدولي لدعم لبنان، بمبادرة من فرنسا والأمم المتحدة، لبحث مساعدة لبنان، بعد الانفجار المدمر الذي تعرضت له بيروت، وخلف أضرارا بشرية ومادية كبيرة، ليزيد من أوجاع بلد يعاني من أزمة اقتصادية خطيرة.

وأدى الانفجار الهائل الذي وقع الثلاثاء في مستودع في مرفأ العاصمة اللبنانية إلى سقوط 158 قتيلا على الأقل وستة آلاف جريح وعشرات المفقودين، إلى جانب تشريد مئات الآلاف من الأشخاص.

وتشير تقديرات المسؤولين اللبنانيين إلى أن الخسائر الناجمة عن الانفجار قد تصل إلى مليارات الدولارات.

وقال الرئيس اللبناني ميشال عون، إن استعادة بريق العاصمة بيروت يتطلب الكثير من الجهود المحلية والدولية، في أعقاب تعرض مرفأها الأكبر في البلاد إلى انفجار أتى على مساحة واسعة من العاصمة.

وأبلغ عون مؤتمر مانحي لبنان الذي عقد عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، تنظمه فرنسا والولايات المتحدة لدعم لبنان، في أعقاب الانفجار، أن "الاحتياجات كبيرة وعلينا الإسراع في تلبيتها خصوصاً قبل حلول الشتاء".

وقال عون: "الزلزال ضربنا ونحن في خضم أزمات اقتصادية ومالية ونزوح، إضافة إلى انعكاسات كورونا، ما يجعل مجابهة تداعياته تتخطى قدرة هذا الوطن".