إعلانات

 

فيديو

الفيس بوك

مساحة إعلانية

   

زبناء attijari bank يتهمونه بسرقة مدخراتهم و التلاعب بهم

اثنين, 09/12/2019 - 00:12

عرفت وكالات التجاري بنك في نواكشوط منذ أيام تزايدا في شكاوى المواطنين من أصحاب الحسابات المصرفية للبنك من سحب مبالغ مالية من أرصدتهم دون علمهم و دون أن يشعرهم البنك بقيامهم بسحب تلك المبالغ ليكتشفوا ذالك عند تفقد أرصدتهم أو حينما يهموا بسحب نقود من حسابات يكتشفوا أنها لم تعد موجودة في حين تضيع أموال آخرين بسبب عدم اكتشافهم لعملية السحب في وقت مبكر و بعدما يكتشف الزبون ضياع أمواله و يلجأ إلى البنك يتعامل موظفوا البنك مع الموضوع بكثير من المماطلة و اللامبالاة حيث يطلب من الزبون تحرير طلب لإسترجاع المبلغ المفقود ليبدأ مرحلة طويلة من الإنتظار و التسويف ليسترجع في الأخير أمواله المسحوبة ناقصة و يبرر الموظفون النقص بأنها ضرائب على خدمة إعادة المبلغ إلا حسابه.

و اليوم الجمعة تم سحب مبالغ مالية من حسابات كل من استخدم يوم الخميس شبابيك السحب الآلي التابعة للتجاري بنك حيث أن تلك الشبابيك حين يطلب الزبون سحب مبلغ من حسابه يقتطع البنك المبلغ مضاعفا من حسابه أو يقتطعه دون أن يستلمه من الشباك.

أحد الزبناء و يبدو من مظهره أنه موظف بسيط قال أمام إحدى الوكالات التابعة للتجاري بنك أنه ذهب إلى المستشفى بابنه و حين حاول السحب ليلة البارحة من إحدى الصرافات الإلكترونية وجدها فارغة و حين جاء صباح اليوم إلى المصرف للسحب مباشرة من حسابه وجد أن المبلغ الذي طلب سحبه البارحة تم أقتطاعه بالفعل من حسابه و لم يعد باستطاعته سحبه اليوم و عليه تقديم طلب لإستعادته و الإنتظار لأسبوع أو أكثر بينما هو في حاجة لنقوده لعلاج إبنه.

و حسب مصدر للبنك فإن مشاكل فنية في النظام المعلوماتي للبنك هي السبب في ضياع أموال المودعين و تعود إلى أكثر من سنة حين أدخل البنك نظاماً معلوماتيا جديدا تسبب بهذه المشاكل التي لم يتم التغلب حتى الآن عليها و حين يسحب الزبون مثلا مبلغ 40الف اوقية من حسابه يكرر الصراف الأتوماتيكي إرسال إشارة بالسحب للمبلغ ثلاث مرات مثلا وهو مايعتبره المصرف ثلاثة عمليات سحب ويقتطع مبلغ 120الف من حساب الزبون بدل من ٤٠ الف التي تم سحبها بالفعل من طرف صاحب الحساب.

وفي بعض الأحيان يدخل الزبون بطاقته المصرفية في إحدى الصرافات ويطلب السحب فترفض الماكينة إخراج المبلغ المطلوب لضعف الشبكة فيتم اقتطاعه من طرف البنك من حسابه وقد تكررت مثل هذه الحالات في الأيام الأخيرة اضطراب شامل عرفته الصرافات الآلية للتجاري بنك.

عملاء التجاري بنك غاضبون أيضا من التسويف والمماطلة التي يقابلهم بها البنك لكي يستعيدوا أموالهم المحسوبة وأحيانا لاتتم إعادتها إليهم بأعذار مختلفة.

وعبر س. ع. وهو أحد زبناء المصرف عن تعبه من مراجعة البنك دون استعادة أمواله أوإيجاد حل جذري لهذه المشكلة في حين يكون الزبناء لحاجة لاموالهم ولايتحملون المماطلة في استرجاع أموالهم التي سحبت منهم بغير حق.

نشير إلى أن الصرافات الآلية الاوتوماتكية في نواكشوط تعرف اضطرابات في الخدمة بالنسبة لكافة البنوك التجارية وتسبب من حين لآخر في تكرار اقتطاع المبلغ المسحوب من حساب الزبون لكن البنوك تعقد إجراءات استرجاع الزبناء للمبالغ المقتطعة ولاتقدم لهم أعتذار.

نقلاً عن موقع أقلام .