إعلانات

 

فيديو

الفيس بوك

مساحة إعلانية

   

مطالب بإقالة المرخى ولد ابراهيم .. الذي يتعمد تأليب الناس على الرئيس ولد الغزواني

سبت, 17/08/2019 - 09:47

تعيش مناطق واسعة من موريتانيا على وقع أزمة فى قطاع الكهرباء منذ أسبوعين، وسط مخاوف من وجود مخطط لدى بعض الممسكين بالشركة، لارباك المشهد وتدمير صورة الرئيس لدى قطاع عريض من أبناء البلد.

وفي نفس الأجواء و الظروف الصعبة طالب عدد من المواطنين الرئيس الجديد السيد محمد ولد الشيخ الغزواني بإقالة المسؤول الأول في شركة صوملك الصديقي الشخصي للرئيس السابف المرخى ولد ابراهيم فال الذي يعتبره عدد من عمال الشركة هو رأس الفساد و الإفساد في الشركة حيث استغل منصه من أجل التربح و قد جنى من وراءه عشرات المليارات من الأوقية وهو القادم إلى الشركة من مجرد عامل بسيط في البنك الليبي .

وتقول التقارير الواردة من نواذيبو والزويرات إن قطاع الكهرباء يمر بأصعب ظروفه منذ الإطاحة بالرئيس سيدى محمد ولد الشيخ عبد الله 2008 ، وإن الشركة عاجزة عن حل الإشكال منذ أسبوعين، رغم تصاعد الإحتجاجات الشعبية فى وسائل التواصل الإجتماعى ضد الشركة والقائمين عليها.

كما توجد أزمة كهرباء مشابهة فى منطقة أكجوجت بولاية إيتشيرى، وبعض أحياء العاصمة نواكشوط. وسط غموض يلف مصير مليارات الأوقية التى تم توجيهها للقطاع خلال العشرية الأخيرة.