إعلانات

 

فيديو

الفيس بوك

مساحة إعلانية

   

العملاق إكس ولد إكس إكرك .. يدُكُّ حصونَ الهاربِ الكنتي دكََا مُوجِعََا

أحد, 12/05/2019 - 15:54

اعمارت گـرفاف
قول بموجب لئن رجعنا :: إلى المدينة ليُخرجنَا

القول بالموجَب هو تسليم ما جعله المستدِلُّ موجَبًا لدليله مع بقاء الخلاف.
بمعنى أن يُسلِّم المعترِض مدلولَ الخصم مع بقاء النِّزاع في الحكم، وذلك بجعل المدلول الذي سلَّمه الخصم ليس هو محلَّ النِّزاع، أي ورود دعوى نصب الدليل في غير محلِّ النزاع.
واختلف العلماء في كون القول بالموجب قادحًا في العِلة، فجعل الفخر الرازي والآمدي والهندي وغيرهم القـول بالموجب من قوادح العلَّة، ووجَّهوه بأنه إذا قال بموجَبها كانت العلة في موضع الإجماع غير متناوِلةٍ لمحلِّ النِّزاع، ولأنَّه إذا كان تسليمُ موجَبِ ما ذكر المستدِلُّ من الدليل لا يرفع الخلاف؛ عَلِمْنا أنَّ ما ذكره ليس بدليلِ الحكم الذي قصد إثباتَه.
وظاهر كلام الجدليِّين أنَّه معارضةٌ في الحكم لا قدحٌ في العلة؛ لأنَّ القول بموجب الدليل تسليمٌ فكيف يكون مفسدًا.
وقال التاج السبكي:الحقُّ أنَّ القول بموجب الدليل تسليمٌ له. وهذا ما اقتضاه كلام الجدليِّين، وإليهم المرجع في ذلك، وحينئذٍ لا يتَّجه عَدُّه من مبطلات العلَّة.

والقول بالموجب هو ( تسليم مقتضى الدليل مع بقاء النزاع ) في الحكم ، وشاهد ذلك من القرآن قوله تعالى { ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين } جوابا لقول عبد الله بن أبي ابن سلول أو غيره { لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل }.
فإنه لما ذكر صفة - وهي العزة - وأثبت بها حكما وهو الإخراج من المدينة. 
رُدّ عليه بأن تلك الصفة ثابتة ، لكن لا لمن أراد ثبوتها له ، فإنها ثابتة لغيره ، باقية على اقتضائها للحكم ، وهو الإخراج . 
فالعزة الممكنة من الإخراج موجودة ، لكنها ليست لابن أبي والمنافقين ، بل لله ولرسوله وللمؤمنين .

فقول الكنتي إن اعمارت اسبع ما تندار افگـرفاف قول مسلم ثابت لكن من هو گـرفاف، هل هو إسلكو هل هو حصان العقيد؟
ومن يمتلك البندقية والأمر بإطلاق النار ومن هو القادر على إطلاقها ليس الكنتي طبعا..
وكان فخر العرب بـ "لعمارَ التاليَ" كما يقول ولد هدار للأمير أحد للديد:
بيك اتبارك الله المَهارَ :: ف التّرامِيتْ لا ظرتَكْ عَيْنْ 
اترارزه تعطيك لعمارَه:: التاليه يومْ الغَيْ لمتينْ 
رُباعيَّه خارطَا اعمارَ :: امتالبْ أيدِيك فيها الثنتين

فالكنتي مجرد (گـوبي) في مرتزقة الجنرال المنصرف استخدمه ضد جنرال الظل..
ولما أراد الجنرال المنصرف إبراز جنرال الظل للأضواء أمر الكنتي بتلميع حذاء جنرال الظل.
فحمل الكنتي -بوجه من تنگردَ- شنطة ماسح الأحذية وابروصات وابطط سراج وبوش تينت واشراويط وعكف على حذاء جنرال الظل لعقا ولحسا وتلميعا، مستدعيا تاريخ الأنصار نابحا في وجه المهاجرين..

يستخدم الكنتي وإسلكو وصغار الشياطين شماعة الإخوان وفزاعة الإسلاميين كلما ضاق عليهم الخناق..
روي أن معاوية رضي الله عنه بينما هو جالس في بعض مجالسه وعنده وجوه الناس ، وفيهم الأحنف بن قيس ، إذ دخل رجل من أهل الشام فقام خطيبا، وكان آخر كلامه أن لعن عليا كرم الله وجهه.
فقال الأحنف مخاطبا معاوية : يا أمير المؤمنين ، لايغرنك هذا القائل فلوعلم أن رضاك في لعن المرسلين لفعل ، فاتق الله.
نبه الأحنف معاوية إلى أن صغار الشياطين لايتورعون عن أي شيء فعلى الحاكم لجمهم.

مايرضي الحاكم بأمره الآن هو سب الإخوان ووسمهم باللإرهاب، فطفق صغار الشياطين يقترون على الإخوان والإسلاميين مستعينين ببعض باعة الكلام و"تِـيّابِ" القوميين.
والأنكى أنهم يصنفون كل مخالف إخوانيا!
لقد صنفوني على أنني إخواني!
ولست إخوانيا ولاأدعي ذلك
أنا أنتقد الإخوان كغيرهم، ولئن دافعت عن وديعة في إقصائه من عضوية لجنة حكماء الانتخابات، فقد انتقدت الكثير من مواقفه وشططه، وأغضبني وصف قناته لعالم كبير بحجم الشيخ عثمان ولد أحمد أبي المعالي بـ "الفقيه".
ومثلما دافعت عن الإخوان في إغلاق جمعيات خيرية يديرونها وفي التضييق عليهم في ممارسة العمل السياسي، انتقدت دعمهم لول ببكر وازدواجية معاييرهم في دعم بعض المطبيعين وإقصاء آخرين كسيدي محمد ولد ببكر ومحمد فال ولد بلال وأحمد ولد سيد أحمد "الديش".
ومثلما دافعت عن الإخوان وانتقدتهم، انتقدت غيرهم ودافعت عنه.
أنصفت عبد الناصر وكتبت عن بعض مواقفه التاريخية، وكذلك بطل الأمة الشهيد صدام حسين.
أغضبني تسريب تسجيل قيل إنه لولد الغزواني واعتبرت ذلك عملا غير أخلاقي وتدخلا في الحياة الخاصة للرجل.
ولم أرض عن الخوض في عرض امرأة مسلمة محصنة ما علمنا عليها من سوء هي الوزيرة الناهة منت حمدي ولد مكناس.
انتقدت حفتر الشمال الشيخ ولد باي لكنني رفضت الشماتة حين تعرض الرجل لحادث سير ودعوت له بالشفاء واستبشرت بعودته سالما.
وقفت ضد فساد الجنرال عزيز ونهمه واستنزافه لثروات الوطن ولازلت أكشف فساده وفساد زمرته، لكني عزيته في وفاة ابنه المرحوم أحمدو، وعزيته في وفاة حفيدته بعد ذلك.
وانتقدت بيرام ورفضت حرقه للكتب، لكنني دافعت عنه حين سجن ظلما، وطالبت بإطلاق سراحه.
وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء، لكنني أحاول جهدي أن أقف مع الحق.
فعلى صغار الشياطين لعب ورقة غير ورقة الإخوان.

كامل الود .