إعلانات

 

فيديو

الفيس بوك

مساحة إعلانية

   

الإنصاف من شيم الأشراف // المدون المعروف محمد لغظف ولد أحمد

جمعة, 15/11/2019 - 00:27
الأستاذ الأديب الأريب اللبيب : محمد لغظف ولد أحمد

يقدم مراهق إلى العاصمة من قرية أهله في الأعماق بعد حفظ القرآن ونضال في رعي الغنم، ويمكث أشهرا في الكد والعمل ويبذل الغالي والنفيس حتى يجمع بعض المال ثم يهاجر إلى أنغولا، فيتجاوز الأخطار والمصائب ودواهي العصابات ويرى الموت بعينيه ويضطهد ويسجن تاركا أهله سنين عددا، فتذهب زهرة شبابه ويقول لسان حاله:
لو أن سلمى أبصرت تخددي -- ودقة في عظم ساقي ويدي
وبعدَ أهلي وجفاء عوّدي -- عضتْ من الوجد بأطرافِ اليدِ 
حتى إذا جنى ثمار غربته ومعاناته، وآب لوطنه وشيد منزلا فخما لنفسه وأهله وأكرمهم ووصل رحمه وعطف على الفقراء والمحتاجين بما جناه من عرق جبينه، وقف حقوقي متعجرف أمام تلك الدار العامرة قائلا: "هذا غبن اجتماعي واسترقاق"
أيهما يستحق أن نصفه بالمناضل ؟ .

نقلا عن صفحة الأستاذ الأديب : محمد لغظف ولد أحمد .