إعلانات

 

فيديو

الفيس بوك

مساحة إعلانية

   

انضمام الرئيس السابق " عزيز " لحزب الرباط انتحار سياسي / الكاتب حبيب الله ولد أحمد

خميس, 08/04/2021 - 00:54
الرئيس السابق / محمد ولد عبد العزيز

البيان الطويل العريض المهتز لغويا وبنيويا المنسوب للرئيس السابق محمد ولدعبد العزيز والذى يعلن فيه انتسابه لحزب( السعد ولد لوليد) ودعوته ل( مواطنيه) للانخراط( ولعلها من " الخرطة" أو " لخريط") معه فيه ابان عن ارتباك فى تصرفاته وعدم قدرته على تقدير سياقات مستقبله الشخصي و( هروبه) نحو( حزيبات) صغيرة مغمورة اعتراف بأن وضعه صعب فى ملف( عشريته) ولذلك قد يستظل بالسراب ويجرى خلفه انضمام رئيس سابق لتشكلة سياسية لاتملك تاربخا ولاحاضرا هو انتحار سياسي والقبول بالبقاء عندباب مستقبل مغلق لايستطيع عزيز المراهنة على اي( مواطنين اعزاء) فقد انفض من حوله من كان يعطى لنفسه لقمتين ويضع الثالثة فى افواههم اين الذين ملكهم ارزاقنا واعناقنا من سياسيين وحقوقيين ورجال أعمال الم يتركوه وحيدا حين احتاجهم فماباله بعامة من المنهكين بعشر سنوات عجاف من حكمه بيع فيها كل شيئ واصبح الوطن مجرد كعكة يتقاسمها أقل من 200شخص على حساب 4ملايين نسمة من الواضح أن الرجل فقد البوصلة والغريق قديتشبث ب( انياب) تمساح ظنا منه وهو فى ظلمات الماء والموج والنهاية انها حبال نجاة موصلة لبر الأمان خلف سطور البيان القاء للعصا بعد فشل امساكها من الوسط وفقدان القدرة على التلويح بها هشا على غنم اورقصا على( خبطة) لم تعد تلك التى يرقص عليها أصلا ياتى البيان بعد حديث عن ( تدويل ) ملف العشرية باستشارة من محامين اجانب يبدو أنهم ليسوا ارحم به من محاميه فى الداخل الذين خلطوا رغوة الصابون بماء مشحم لينزلق سيادته فى متاهات الصمت وكانهم كانوا يحفرون له حفرة السقوط الأخير فلا هم دافعوا عنه ولا هم تركوه يدافع عن نفسه التحاق عزبز بالسعد اوالسعد بعزيز يؤكد أن الرئيس السابق يطرق كل الأبواب وإن لم تفتح فى وجهه آوى حتى إلى جدار( يريد ان ينقض) وليس ل( غلامين يتيمين فى المدينة) هذه المرة وليس( تحته كنز) من أي نوع ومع وضعيته الحالية فعزيز رجل شجاع وصبور طويل النفس وكل مايقوم به هو( طمصن هون) على طريقة الاطفال الباحثين فى حفر لعب صغيرة عن ( حبة نبق) مطمورة فى حفرة مجهولة وثمة درب لوسلكه عزيز لرأى نهاية النفق( لم يعد بمقدوره استجلاب "ألف " للعبارة) فالذين احبوه لحكمه ابغضوه لزواله عندما يحكم العقل والمنطق ويعيد مع اركان حكمه طواعية وبدون إكراه أموال الشعب إلى الخزبنة لن يكون هناك( طالب) ولا( مطلوب) فهل يوجد موريتاني يخدمه أن يخلدوا فى السجن مثلا؟!!.