إعلانات

 

الحكومة الفرنسية ... تقرر رسميا سحب قواتها من جمهورية مالي

ثلاثاء, 15/02/2022 - 22:11

غدا أو بعده سيعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون انسحاب قوات بلاده "بارخان" من مالي، كما يرتقب انسحاب قوة "تاكوبا" كذلك من البلاد.

فرنسا لن تبتعد كثيرا فالنيجر تحتضن قاعدة عسكرية فرنسية، وتشاد كذلك، وثمة بلدان أخرى في المنطقة مستعدة لاستضافة قواتها.

وماكرون سيجد نفسه مرغما على إعادة نشر القوات الفرنسية والأوروبية، لأن انسحابها مكرهة سيعد فشلا له، في ظل توليه الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، واستعداده للتنافس على الرئاسة الفرنسية بحثا عن ولاية ثانية، بعد 3 أشهر من الآن.

مالي حكومة وشعبا ستحتفي ب"انتصار مؤقت"، كان يمكن أن يكون أكبر وأكثر إقناعا لو كان ضد الوجود الأجنبي بشكل عام في البلاد، أما طرد فرنسا، والترحيب بروسيا فالأكيد لن يحل الإشكال.

وستجد السلطة الانتقالية في باماكو نفسها قريبا أمام أزمات متعددة الأوجه في ظل تضييق الخناق الاقتصادي عليها جراء عقوبات "سيدياو"، وتوقع تنامي هجمات الجماعات المسلحة.

نقلا عن صفحة الخبير في الشؤون الافريقية / محفوظ ولد السالك .