إعلانات

 

فيديو

الفيس بوك

مساحة إعلانية

   

ولد الشيخ سيديا .. رئيسا لموريتانيا عام 2019 ( صورة المعني )

اثنين, 14/01/2019 - 01:21
الحسن ولد موسى ولد الشيخ سيديا / المرشح لرئاسيات 2019

 

حسم أحد افراد الأسرة الدينية و الإجتماعية  العريقة  آل الشيخ سيديا الكرام امر ترشحه لانتخابات عام 2019 حيث اعلن ترشحه لخوض غمار تلك الاستحقاقات التي يتوق الموريتانييون كل الموريتانين إلى معرفة الفائز فيها .

هذا وتعتبر هذه اول مرة في تاريخ البلاد الحديث يعلن فيه أحد انباء تلك الاسرة العريقة ترشحه رسميا لاستحقاقات رئاسة البلاد .

الشاب الحسن ولد موسى ولد الشيخ سيديا اعلن رسميا ترشحه للانتخابات الرئاسية القادمة حيث اصدر البيان التالي : 

" إنني أنا المواطن الموريتاني الحسن ولد موسى ولد الشيخ سيديا.. بعد إمعان نظر في حالة البلد العامة، وبعد مشاورة العديد من المواطنين من ذوي الرّأي والحصافة من مختلف مناطق الوطن وفئاته..

قرّرت أن أترشح للرئاسيات المقبلة 2019 راجيا من الله تعالى التوفيق والإعانة. سأسعى -جهدي- إلى إصلاح أوضاع البلد الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وإلى تحسين أحوال المواطنين المعيشية، وتوفير الرفاه لهم، وإشراكهم في تسيير الشأن العامّ للبلد، وفي ثرواته وخيراته.

لن أطلق وعوداً وشعارات غير حقيقية كما اعتاد الساسة في بلدنا أن يفعلوا لكسب أصوات الناس بالدعايات غير الصادقة ولا الواقعية، ولن أعِد إلاّ بما أنا واثق أني سألتزم به أمانةً بيني وبين الله تعالى أوّلاً ثم بيني وبين المواطنين الأعزاء..

وأنا على يقين أن الموريتانيين يستحقون العيش في بلدهم في ظروف كريمة وعيش رغد، وأن ذلك ممكن ومقدور عليه متى ما توفّرت الإرادة والأمانة والغيرة الحقيقية على الوطن ومواطنية الكرماء.

خبرتي في واقع الناس المعيشي، وإقامتي الدائمة في أحياء البسطاء ومجالستي اليومية لهم.. أوجدت لديّ إحساساً بالمسؤولية تجاه معاناتهم وما يكابدونه من غبن وحرمان وعدم إنصاف..

في بلد يُفترض أن لايعاني فيه مواطنٌ من مواطنيه من عدم توفير العيش الكريم والسكن اللائق والرعاية الصحية المناسبة والتعليم الحكومي الجيّد.. إذ ثرواته كثيرة ومتنوعة تكفي لتوفير العيش الكريم لمواطنيه القلّة في العدد.

وسأضع بين يدي الناخبين الأفاضل برنامجا وافياً ومفصّلاً عن خطة عملي في مختلف المجالات وعلى الصعيدين الداخلي والخارجي.. وذلك في القريب بإذن الله.

عاشت موريتانيا آمنة مطمئنة، عاش الشعب الموريتاني كريماً عزيزا غنيّاً بخيرات بلده الغنيّ. *الحسن ولد موسى ولد الشيخ سيديا".