إعلانات

 

فيديو

الفيس بوك

مساحة إعلانية

   

شكوك بشأن قدرة الكاميرون على استضافة لكأس أفريقيا 2019

جمعة, 28/09/2018 - 19:34

تحوم شكوك حول قدرة الكاميرون على استضافة بطولة كأس أمم أفريقيا المرتقبة في حزيران/يونيو المقبل، خاصة بعد تصريحات متفاوتة لمسؤولي الاتحاد القاري بشأن جاهزية البلاد لاسيما على مستوى البنى التحتية.
وقال أحمد في مقابلة مع صحيفة "لوموند" الفرنسية نشرت الجمعة قبل يومين من جمعية عمومية للاتحاد في شرم الشيخ: "في آب/أغسطس الماضي، قامت لجنة فنية من الاتحاد الأفريقي لكرة القدم وشركة تدقيق بتمضية أيام عدة في الكاميرون في زيارة تقييمية".
وأضاف: "الاتحاد الأفريقي لكرة القدم لن يدلي بأي تصريح حول القرار (بشأن إبقاء البطولة في الكاميرون أو نقلها إلى بلد آخر) قبل الانتخابات الرئاسية الكاميرونية في السابع من تشرين الأول/أكتوبر".
وتابع رئيس الاتحاد: "لا نريد أن نؤثر على سير الحملة الانتخابية. في 2017، انتظر الاتحاد الافريقي لكرة القدم حتى نهاية الانتخابات الرئاسية في كينيا لإعلان قراره بسحب تنظيم كأس أمم إفريقيا للمحليين ("شان")".
وشدد أحمد على أنه لن يكون صاحب القرار بشأن إقامة البطولة في الكاميرون أم لا "نحن لم نعد في نظام حوكمة ديكتاتورية، حيث كانت كل القرارات يتخذها شخص واحد"، في إشارة إلى سلفه الكاميروني عيسى حياتو الذي حكم الاتحاد بقبضة من حديد لقرابة ثلاثة عقود، قبل أن يخسر أمام أحمد أحمد (من مدغشقر) في الانتخابات العام الماضي.
وتشهد نسخة 2019 من البطولة المقرر أن تستضيفها الكاميرون مشاركة 24 منتخبا بدلا من 16 كما في نسخة 2017 في الغابون، والتي أحرزت الكاميرون لقبها.
وتردد في التقارير الصحافية خلال الأشهر الماضية، أن المغرب سيكون الأوفر حظا لاستضافة البطولة في حال سحبها من الكاميرون، علما أن المملكة كان من المقرر أن تستضيف نسخة 2015، قبل أن تعتذر عن ذلك في ظل مخاوف من انتشار فيروس "إيبولا".
وردا على سؤال عن الاحتمال المغربي، قال أحمد: "نعم، لكن لماذا لا نتحدث عن إفريقيا الجنوبية ومصر؟ هاتان دولتان تحظيان بكل البنى التحتية المطلوبة".

وكان المغرب قد تقدم بطلب لاستضافة نهائيات كأس العالم 2026، قبل أن يخسر السباق في حزيران/يونيو الماضي في مواجهة ملف ترشيح ثلاثي مشترك بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.